سيناريو تنموي لأستثمار موارد النفط و الغاز الطبيعي في العراق بين الأستنزاف و الأستدامة (دراسة حالة  في شركة نفط الوسط)

 

الطالب:فراس فوزي فاضل      المشرف: أ.م.د. لورنس يحيى صالح

 

تمت في كلية الادارة والاقتصاد – جامعة بغداد ،  مناقشة بحث الدبلوم العالي   في تخصص التخطيط الاستراتيجي للطالب ( فراس فوزي فاضل ) بأشراف أ.م. د.  لورنس يحيى صالح  عن بحثة  الموسوم (سيناريو تنموي لأستثمار موارد النفط و الغاز الطبيعي في العراق بين الأستنزاف و الأستدامة (دراسة حالة  في شركة نفط الوسط) .

تمتلك (شركة نفط الوسط) أهمية أستراتيجية من بين الشركات الوطنية الأستخراجية التابعة ألى وزارة النفط العراقية ,    و تتمثل في موقعها الجغرافي المتميز و ما تمتلكه من موارد طبيعية من نفط خام و غاز طبيعي في أغلب محافظات العراق , إذ يُعد العنصر الأساس في إزدهار الشركة لكي تأخذ دورها الريادي كمصدر أساسي لتمويل عملية التنمية الإقتصادية و الأجتماعية المستدامة في العراق . و يهدف البحث ألى توضيح الهدر والأستنزاف الحاصل في شركة نفط الوسط لموردي (النفط الخام والغاز الطبيعي) و تأثير ذلك على الأقتصاد العراقي , و تحديد السياسات و الأستراتيجيات المتبعة و اللازمة للتعامل مع هذه الموارد . لقد شخصت مشكلة البحث بعدم وجود سياسات نفطية فاعلة في العراق بمجال الإنتاج والتصدير , على الرغم من ضخامة حجم موارد النفط الخام و الغاز الطبيعي و ضخامة ألايرادات المستحصله منها , و الذي يؤثر سلباً في الأداء الأقتصادي و على نمط التنمية المستدامة فيه .

أعتمد الباحث المنهج الوصفي و التحليلي في دراسة الحالة للوصول الى هدفه , من خلال تحليل الواقع الاقتصادي لموردي النفط الخام و الغاز الطبيعي في شركة نفط الوسط , باستعمال تحليل مصفوفة (SWOC Analysis) و الشكل الشبكي    في تحليل مصفوفة (TOWS Analysis) , أذ تم استخدام أداة (مخطط تحليل بيانات المصفوفة) و هو أحد أدوات       أدارة الجودة الشاملة , و الهدف هو ترجمة وتقييم هذا التحليل و أستعماله بعد ذلك في تبني خيار أستراتيجي مستدام .     من خلال حصر النقاط الواردة في تحليل عوامل البيئة الداخلية و الخارجية لهذا  الواقع . و من ثم عرض هذه النقاط مع (متوسط التأثير النسبي) لكل نقطة تم التوصل أليها من خلال المقابلات الشخصية ألتي أجراها الباحث مع (18) موظفاً من الكوادر الهندسية الكفوءة من العاملين في مجال الصناعة النفطية و الغازية في شركة نفط الوسط , بعد ذلك القيام بأعداد خطة أستراتيجية متكاملة تضم كل من (الرؤية , الرسالة , الغايات و الأهداف) و يتبعها تحديد خيار أستراتيجي بديل و تحليل الفجوة بين الأداء الفعلي والأداء المرغوب الذي تطمح اليه الشركة مع ضرورة ان يتبعه تنفيذ و رقابة و تقويم أستراتيجي ناجح للتأكد من تحقيق الأهداف المرجوة كما هو مخطط , و يتم معرفة ذلك من خلال عملية التغذية العكسية          (Feed back) . و تم تحديد أهم الخيارات الأستراتيجية التي تمكن الجهات ذات العلاقة من و ضع آلية لتنفيذ المقترحات على وفق أولوياتها, مما يتيح المجال أمام متخذي القرار للمساهمة في صناعة السياسات العامة للشركة بما يخدم التوجه الأقتصادي و التنموي فيها .

 

و من أهم الأستنتاجات ألتي توصل أليها الباحث : أن (الأستراتيجية الهجومية) هي الأستراتيجية المثلى للنهوض بواقع مورد النفط الخام في الحقول النفطية التابعة لشركة نفط الوسط .

وتم التوصل ألى أن الأستراتيجية المثلى التي تصلح للنهوض بواقع مورد الغاز الطبيعي في الحقول الغازية التابعة ألى شركة نفط الوسط هي (الأستراتيجية العلاجية) , أذ حققت إعلى نسبة من بين الأستراتيجيات الأخرى .

و من أهم التوصيات ألتي توصل أليها الباحث : أذ أن فكرة القيام بأي عملية أستثمارية ناجحة يجب أن تتم في بيئة أستثمارية سليمة و خالية من أي مظهر من مظاهر الفساد الأداري و المالي المعيق في وضع الخطط الأستثمارية و تنفيذها , و ذلك من خلال توفير بيئة أستثمارية قانونية سليمة تقوم على أساس تطبيق القانون و أنزال العقوبات على الخروقات ألتي تؤشر من قبل ديوان الرقابة المالية و مكتب المفتش العام و الهيأت الداخلية التابعة لوزارة النفط  .