اعلام من كليتنا

الباحث العلمي

فلم وثائقي

التقويم الجامعي

دليل مجلة الكلية

دليل الجامعات العراقية

دليل الجامعات العربية

دليل الجامعات الرصينة

دليل المواقع

استطلاعات

ماهو رأيك بالموقع الالكتروني ؟





آخر تحديث و أوقات أخرى

احصائيات

   

التفكير الاستراتيجي وتأثيره في جودة القرارات

تم قراءة الموضوع 37 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:أدارة الموقع

17/7/2018 12:22 مساءَ












التفكير الاستراتيجي وتأثيره في جودة القرارات

الطالب : عدنان رحيم نور                 المشرف : أ.م.د. نسرين جاسم محمد





تمت في كلية الادارة والاقتصاد – جامعة بغداد ، مناقشة رسالة الماجستير في تخصص الادارة العامة للطالب ( عدنان رحيم نور ) عن دراسته الموسومة " التفكير الاستراتيجي وتأثيره في جودة القرارات ".

في خضم بيئة اليوم متسارعة التغيير فأن العديد من المشكلات والفرص تكون جديدة ومتسارعة ، كما ان تقديم الحلول لبعض المشكلات اخذ يتطلب قدرات وحلول ابتكارية غير تقليدية بعدما كانت الحلول التقليدية تنجح في حلها في الماضي القريب.

و ان التغير السريع في البيئة الخارجية تمثل بالتطور التكنلوجي السريع والعولمة وانتشار الافكار الجديدة وتحول العالم من الاساليب القديمة في الادارة الى اساليب مبتكرة ومتجددة بشكل سريع ربما لا يسمح للمنظمة بالحصول على فرص جديدة للنمو والتوسع مالم تكن متسلحة بمجموعة من المبتكرين والمفكرين الذين يسايرون اخر ما توصلت اليه نتاجات العقل البشري والتطورات على مستوى العالم.

والمنظمات في كل العالم بحاجة الى أداة فاعلة لصناعة المستقبل ترتبط ارتباطا وثيقا بقدرة الإنسان على استخدام المعرفة من أجل الحصول على المعلومات وتعتمد بشكل أساسي على الابتكار وتقديم أفكار جديدة في حل المشكلات مما يؤدي الى تحسين عملية اتخاذ القرارات وزيادة فعالية الأنشطة فيها.

وان التفكير الاستراتيجي بوصفه تلك الاداة الفاعلة من خلال مساعدة المنظمات على بلورة مزيج من العمليات المعرفية الهادفة الى محاكاة المنظمة للواقع ومواكبة التغييرات الحاصلة بالشكل الذي يمكن الإدارات من اتخاذ قرارات تتمتع بجودة عالية وعلى وفق ما هو مخطط من خلال الاستغلال الامثل لإمكانيات والموارد المتاحة الاستغلال الامثل.

لذلك جاء هذا البحث لتحليل علاقة التأثير بين التفكير الاستراتيجي بوصفه متغير مستقل وجودة القرارات بوصفه متغير تابع لما يشكلان من اهمية في البناء التنظيمي و وفقا لآراء العينة المستهدفة داخل المؤسسات التعليمية العراقية.

ويهدف البحث خلال فصوله الى اختبار تأثير التفكير الاستراتيجي كمتغير مستقل في جودة القرارات كمتغير تابع , وذلك من خلال تحليل آراء القيادات الاكاديمية في جامعتي المثنى و ذي قار.

وعلى وفق ما سبق ونتيجة لما لمسه الباحث من خلال المعايشة والزيارات الميدانية لمجتمع البحث المتمثل بجامعتي (المثنى وذي قار) بأن هنالك غياب الوعي بالتفكير الاستراتيجي وعدم استخدامه او الاعتماد عليه في تطوير العمل الجامعي ونتيجة لذلك فأن كلا الجامعتين بحاجة ماسة الى زيادة الاهتمام بالتفكير الاستراتيجي في حل المشكلات وصياغة الاستراتيجيات المستقبلية ومن ثم المساهمة في رفع مستويات الجودة في القرارات المتخذة ضمن المستويات المختلفة للمنظمتين المبحوثتين.

واستمد البحث اهميته من أهمية الموضوع الذي يعالجه والميدان المختار له، إذ يسهم هذا البحث من خلال طرح الأطر النظرية لمتغيرات البحث المتمثلة بالتفكير الاستراتيجي وجودة القرارات إلى تحديد الأهمية.

وقد اعتمد الباحث المنهج الوصفي التحليلي من خلال تناول عينه قصدية بلغ عددها (41) فردا يشكلون مجتمع البحث ويمثلون اغلب القيادات الاكاديمية في جامعتي المثنى وذي قار وهم ( السادة رئيسي الجامعتين والسادة المساعدين للشؤون العلمية والادارية والمالية والسادة عمداء الكليات كافة واقتصرت العينة على اعضاء مجلس الجامعة لكلا الجامعتين وهي بذلك لم تشمل السادة معاوني العمداء والسادة رؤساء الاقسام في الكليات ) وباعتماد استمارة الاستبيان كأداة رئيسة في جمع البيانات و التي تضمنت (56) فقرة.

وتضمن هذا البحث اربعة فصول ، حيث جاء الفصل الاول بمبحثين, المبحث الاول يتناول منهجية البحث , والمبحث الثاني يسلط الضوء على الجهود المعرفية السابقة للباحثين, اما الفصل الثاني فيشمل ثلاثة مباحث تناولت تقديم اطار نظري بما تيسر للباحث من مصادر تناولت متغيرات البحث وهم كل من (التفكير الاستراتيجي) بوصفه المتغير المستقل بأبعاده الثلاث (التفكير النظمي والابتكار والرؤية) , و(جودة القرارات) بوصفه المتغير المستجيب بأبعاده الفرعية (الاطار المناسب, البدائل الابتكارية, المعلومات ذات الصلة الموثوقة , وضوح القيم والمفاضلات , المنطق الرشيد , الالتزام بالتنفيذ) اما المبحث الثالث فقد تناول جوانب العلاقة بين المتغيرين.

وثم الفصل الثالث الذي شمل الجانب العملي للبحث وتضمن ستة مباحث وعلى التوالي ( اجراءات البحث الميداني واختبار التوزيع الطبيعي وتحليل المتوسطات والتحليل الاحصائي للعلاقة بين ابعاد التفكير الاستراتيجي وابعاد جودة القرارات والتحليل الاحصائي لتأثير التفكير الاستراتيجي في جودة القرارات ودور المتغيرات الشخصية والوظيفية لتاثير ابعاد التفكير الاستراتيجي في جودة القرارات ) الى جانب الاشكال والجداول التوضيحية المبينة لعلاقات التأثير والارتباط بين المتغيرين ، ثم الفصل الرابع والاخير متمثلا بمبحثين هما الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات ومن ثمة قائمة المصادر التي تم الاستعانة بها واخيراً الملاحق المكملة لهذا البحث.

اما ابرز استنتاجات البحث التي تم التوصل اليها و التي اثبتت صحة الفرضيات فتجسدت بتأثير التفكير الاستراتيجي بشكل مباشر وغير مباشر بجودة القرارات , وقد توصل الباحث الى ان هنالك تأثيراً كبيراً لأبعاد التفكير الاستراتيجي في جودة القرارات داخل الجامعتين.

وخرج الباحث بجملة من التوصيات ابرزها ( ضرورة الاهتمام بالتفكير الاستراتيجي بوصفه وسيلة مهمة تسهم في وضع الحلول للمشكلات التي تعيق عمل المنظمة وايضا يساهم في اختيار البدائل بشكل علمي مدروس يؤدي الى اتخاذ قرارات ذات جودة عالية تسهم مساهمة فاعلة في رفع مستوى الاداء في المنظمة مع الاخذ بنظر الاعتبار بقية العوامل المساعدة الاخرى ).

   

المزيد من المواضيع







مجلة الكلية

دليل شؤون الطلبة

الطلبة الاوائل

معدلات التخرج

احتفالية التخرج المركزي الدورة 59

بريد التدريسيين الالكتروني

facebook

الساعة


جميع الحقوق محفوظة لكلية الادارة والاقتصاد -جامعة بغداد