تأثير إعادة الهيكلة في الأداء الاستراتيجي بحث ميداني في شركة نفط ميسان

الطالب : ابراهيم صالح حسن     المشرف:م.د. فراس محمد اسماعيل

 

تمت في كلية الادارة والاقتصاد- جامعة بغداد، مناقشة رسالة ماجستير في تخصص ادارة الاعمال للطالب ( ابراهيم صالح حسن) بأشراف م. د. فراس محمد اسماعيل عن رسالته الموسومة ” تأثير إعادة الهيكلة في الأداء الاستراتيجي بحث ميداني في شركة نفط ميسان “.

يركز البحث على تحديد وطبيعة علاقة الارتباط بين إعادة الهيكلة متمثلة بخيارتها (تقليص الحجم , تقليص المدى , تهجين الهيكل , التحالف الاستراتيجي , المشاريع المشتركة ) , وهل هنالك إمكانية لتطبيق احدى خيارات إعادة الهيكلة في الشركة لرفع مستوى الأداء الاستراتيجي فيها بعد التوجه الذي سارت على نحوه بعض الوزارات والمنظمات العراقية في الآونة الأخيرة ؟ وما تأثير وطبيعة العلاقة بين إعادة الهيكلة والأداء الاستراتيجي على مستوى الشركة بتطبيق احد خياراتها وما تواجهه من صعوبات في تطبيق هذا القرار الذي يحتاج الى دراسة مستفيضة ؟ ولاسيما وان الشركة هي شركة ربحية

وقد تمثلت مشكلة البحث الرئيسة في تساؤل مهم (ما الخيار الأنسب من بين خيارات اعادة الهيكلة لتطوير الاداء الاستراتيجي في الشركة؟) ولتوضيح العلاقة بين متغيرات البحث تم صياغة فرضيتين رئيسيتين للارتباط والتأثير. وقد تم اعتماد الاستبانة كأداة رئيسة لجمع البيانات وتحليلها , وقد تم اخضاع الاستبانة لاختبارات الصدق والثبات ,اذ شملت العينة (165) شخصاً من مجتمع الشركة تمثل بمدراء الهيئات ورؤساء الأقسام ومسؤولي الشعب . ولتحليل البيانات استخدم البرنامج الاحصائي Spss وبرنامج Excel  ومن الأساليب الإحصائية المستخدمة في التحليل ( الوسط الحسابي , التكرارات , معامل الاختلاف , الانحراف المعياري ,نسبة الأهمية , معامل ارتباط سبيرمان , الانحدار الخطي البسيط ) .

و توصل الباحث الى جملة من الاستنتاجات وفق النتائج المستحصلة أهمها:

  • ان المحيط الخارجي للشركات معقد جداً ولكل شركة نظامها الداخلي الخاص ونوع الهيكل المتبع مما قد يصعب اجراء إعادة الهيكلة ان لم تكن هنالك إجراءات مدروسة للوضع وقد تفشل الشركات في تطبيق مثل هذا القرار
  • ان عملية إعادة هيكلة الشركات او المنظمات منذ ظهورها أصبحت عملية ممكنة في أي وقت يمكن ان تعمل على تطبيقها وتبعا للظروف البيئية المتقلبة اذ تشير الى إصلاحات على مستوى الهيكلي للأقسام او الوظائف او الاعمال ولا تتطلب التغيير الكلي للشركة وتعد بمثابة عملية انقاذ ما يمكن انقاذة للوصول الى المستوى المطلوب
  • يعد الأداء الاستراتيجي بمثابة المرآة التي تعكس قدرة الشركة على تحقيق ألأهداف طويلة الأمد كما يسهم في تحقيق الميزة التنافسية للشركة
  • من خلال النتائج التي توصل اليها الباحث التي اشارت الى ان هنالك علاقة ارتباط موجبة مما يتضح ان لإعادة الهيكلة دوراً واضحاً في الأداء الاستراتيجي للشركة

وفي ضوء الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة يوصي الباحث بمجموعة من التوصيات اهمها:

  • ضرورة قيام أصحاب القرار في الشركة بتحليل ومناقشة خيارات إعادة الهيكلة المتمثلة ب (تقليص الحجم , تقليص المدى , تهجين الهيكل , التحالف الاستراتيجي ، المشاريع المشتركة ) او حتى التي لم يذكرها الباحث لإيجاد السبل المناسبة التي تساعدها لتحسين ادائها الاستراتيجي وزيادة الإنتاجية وتقليل التكاليف
  • دراسة الاقسام والوظائف وكذلك الوحدات الفرعية وتحليل مدى الحاجة اليها ومعرفة مدى التشابه بين تلك الأقسام ومحاولة دمج او تقليص ذات الاعمال المتقاربة إداريا .
  • دراسة وتحليل عدد العاملين وكيفية توزيعهم على الاقسام ومدى إمكانية الاستفادة من الاعداد الفائضة في إيجاد فرص بديلة للتخلص من العدد الفائض بالاستناد الى أنظمة التقاعد او النقل الى شركات أخرى تعاني من نقص الاعداد كون الشركة تنتمي الى وزارة النفط .
  • ضرورة توافر الموارد البشرية ( ذوي المهارات والقدرات والخبرات) والموارد المادية الضرورية (التكنولوجيا والأتمتة) التي يتطلب العمل تنفيذها بالشكل المطلوب لتطبيق الخيار المناسب .