مناقشة رسالة ماجستير في تخصص الادارة الصناعية للطالب (احمد حسين خنفاس) بعنوان (دور اليقظة التسويقية في التسويق الداخلي على وفق نموذج (kano) –  بحث تطبيقي )

تمت في كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغداد ، مناقشة رسالة ماجستير في تخصص الادارة الصناعية للطالب (احمد حسين خنفاس) بأشراف أ.د. فضيلة سلمان داود عن رسالته الموسومة (دور اليقظة التسويقية في التسويق الداخلي على وفق نموذج (kano) –  بحث تطبيقي )

يعد مفهوم اليقظة التسويقية من المفاهيم الحديثة والمتطورة في مجال التسويق وينبغي على المنظمات في ظل التطورات التكنولوجية والصعوبات والتحديات البيئية في عصرنا الحالي ان تكون لديها ادراك وتفوق كبير وان تعمل بحذر وترقب وانتباه شديد لمواجهة تلك التغيرات المتسارعة والصراعات التنافسية في البيئة التي تعمل بها في ظل التطور الحاصل في حاجات ومتطلبات الزبائن المتغيرة باستمرار وتحولهم من منظمة الى أخرى لإشباع تلك الرغبات والحاجات بجودة عالية وبسعر مناسب وكلفة مناسبة إذ لابد للشركة عينة البحث ان تكون لديها معلومات عن البيئة التسويقية من اجل اخذ التدابير اللازمة واخذ الحيطة والحذر، إذ لم يعُد التسويق في العصر الحديث يهتم بالبيع فقط بل يهتم ايضاً بالأفراد العاملين، حيث يعدُهم زبائن داخليين في سوق داخلي تقدم لهم الفوائد والخدمات والعمل على رفع امكانياتهم وقدراتهم ومؤهلاتهم من خلال التمكين والتدريب والحوافز والمكافاة والاتصال الداخلي وبث روح التعاون الجماعي وفرق العمل وتحسين مستواهم مما ينعكس ذلك في رضاهم، ذلك لأن مفتاح نجاح التسويق الخارجي هو نجاح الشركة نفسها في تطبيق مبادئ ومعايير  التسويق الداخلي بكفاءة وفاعلية، وعليه ادركت المنظمات في العصر الحديث أهمية تطبيق التسويق الداخلي، واثره في رضا الزبون إذ يتأثر رضا الزبون الخارجي بشكل كبير برضا الزبون الداخلي أي العاملين في الشركة.

لذا تعاني المنظمات الصناعية العراقية لاسيما الشركة المبحوثة (شركة الزوراء العامة ) من ضعف وعي قياداتها بموضوع ( اليقظة التسويقية ودورها في التسويق الداخلي وفقاً لإنموذج(kano)) ، وقد صاغ الباحث مشكلة البحث في التساؤل الرئيس ( ما هو دور اليقظة التسويقية في التسويق الداخلي وفق إنموذج (kano)).

 

وتتجلى أهمية البحث بالآتي:

  1. المساهمة في نشر ثقافة ومفهوم اليقظة التسويقية في الشركة المبحوثة والتي لم يتم التطرق لها سابقا في العراق لاسيما في حالة عدم التأكد البيئي والمخاطر ودرجة التعقيد في البيئة التي تعمل فيها المنظمات العراقية.
  2.  مساعدة الشركة المبحوثة في بناء بيئة معلوماتية تكون ذات استجابة اكبر للتغيرات التي تحصل فيما يخص( اليقظة التسويقية) للبيئة التسويقية التي تعمل فيها الشركة المبحوثة .
  3. المساهمة في مساعدة أصحاب القرار في المنظمة المبحوثة باتخاذ القرارات الرشيدة فيما يخص التسويق الداخلي .
  4.  تزويد المنظمة المبحوثة بمبادئ واليات وإجراءات التسويق الداخلي واثره في جودة المنتجات ورضا الزبائن إذ يساعد الإدارة العليا في الشركة المبحوثة في وضع الاستراتيجيات المناسبة.

حيث يسعى البحث لتحقيق عدة اهداف منها:

  1. تسليط الضوء على نظام اليقظة التسويقية كمفهوم حديث ومتطور ودوره في التسويق الداخلي لتحقيق رضا الزبائن وفق إنموذج (kano).
  2.  بيان آليات تطبيق التسويق الداخلي واثره في جودة المنتجات و رضا الزبائن في الشركة المبحوثة .
  3. التعرف فيما إذا كانت الشركة تتبنى تطبيق مفهوم التسويق الداخلي وتشخيص المستوى الذي تعمل فيه في حال تطبيقه.
  4.  تحديد نوع العلاقة بين اليقظة التسويقية والتسويق الداخلي وتحقيق رضا الزبائن وفق إنموذج ((kano.

وقد توصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها :

  1. يُعد مفهوم اليقظة التسويقية من المفاهيم الحديثة الفاعلة والمعاصرة في الوقت الحالي ، ويمكن تطبيقها في المجالات الصناعية والاقتصادية جميعها بمختلف أنواعها.
  2. اعتماد شركة الزوراء العامة على الذكور اكثر من الاناث ، والسبب يرجع الى طبيعة عمل الشركة الفنية والتي تختص بإنتاج الطاقة الكهربائية، والتي تحتاج الى متطلبات وإجراءات فنية ميدانية، كما تؤشر النتائج اعتماد الشركة المبحوثة على عنصر الخبرة وسنوات الخدمة عند اختيار قياداتها الإدارية ، وموظفيها (العاملين)، فضلاً عن امتلاك افراد العينتين المؤهلات العلمية التي تتلائم وتتناغم مع اختصاصاتهم ، مع ملاحظة وجود ضعف في امتلاك الشركة لأفراد ممن يحملون شهادة الدكتوراه والماجستير على وفق الاختصاصات الإدارية والفنية في شركة الزوراء العامة.
  3. ان إدارة الشركة تعمل على رصد ومراقبة البيئة التسويقية التي تعمل بها بالاعتماد على بعض النماذج واستعمال الأساليب (دراسات جدوى، بحوث السوق، المقارنة المرجعية ، تحديد نقاط القوة والضعف، المشاركة في المعارض المحلية والدولية، شبكة الانترنت)، الا انها تفتقر الى تطبيق نماذج واليات أخرى مهمة لليقظة التسويقية وفق راي الباحث.
  4. نرى ان مستوى ادراك وفهم افراد عينة البحث (القيادات الإدارية، الموظفين) كان جيداً لبُعد المعلومات الاستباقية ، وكان يميل باتجاه المحور الإيجابي مما يدل على ان الافراد المبحوثين يولون الاهتمام العالي لهذا البعد، كما اكد الافراد المبحوثين على ان الإدارة العليا للشركة تمتلك خزين عالي من المعلومات تستطيع من خلالها ان تواجه أي مشكلة تسويقية في المستقبل.

ومن خلال الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة قدم الباحث عدد من التوصيات  اهمها :

  • ينبغي على الإدارة العليا للشركة المبحوثة زيادة الاهتمام بنشاطات اليقظة التسويقية المتمثلة بأبعادها من اجل تحسين عمليات الرصد والمراقبة للبيئة التسويقية ، مع اعتماد نماذج اخرى لليقظة التسويقية ذكرها الباحث بشىء من التفصيل بالجانب النظري ، وعدم التركيز على الأساليب والطرائق المعتمدة حالياً بالشركة.
  •  ضرورة استيعاب حملة الشهادات العليا (الدكتوراه، الماجستير) وفقاً للاختصاصات الفنية والإدارية في الشركة المبحوثة.
  •  يجب على الإدارة العليا تحقيق التوازن في تطبيق برامج التدريب والتطوير لأصحاب المناصب الإدارية والموظفين (العاملين) في الشركة المبحوثة دون تفضيل او تحيز لطرف على حساب طرف اخر، على ان تكون البرامج ملائمة للتخصصات الفنية والإدارية في الشركة المبحوثة.
  •  مراعاة العدالة والانصاف في توزيع المكافئات والحوافز والتعويضات ما بين أصحاب المناصب الإدارية والموظفين (العاملين) دون تمييز، من اجل ضمان ديمومة الاعمال الموكلة اليهم .
  •  يجب على الإدارة العليا ان تولي الاهتمام العالي بنشاطات التسويق الداخلي المتمثلة بأبعادها من اجل تحسين ورفع كفاءة تلك النشاطات، فضلاً عن ضمان تحقيق مستويات افضل لرضا الزبون الداخلي الذي ينعكس ايجاباً على رضا الزبون الخارجي.