مناقشة رسالة ماجستير في تخصص بحوث العمليات للطالب (علي حسين علي )بعنوان (إستخدام البرمجة الهدفية المتعددة الخيارات لتقليل الضياع في كميات الدم للمستشفيات)

تمت في كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغداد ، مناقشة رسالة ماجستير في تخصص بحوث العمليات  للطالب (علي حسين علي ) بأشراف أ.م. د. فاتن فاروق صالح عن رسالته الموسومة (إستخدام البرمجة الهدفية المتعددة الخيارات لتقليل الضياع في كميات الدم للمستشفيات).

يعتبر إنموذج  البرمجة الهدفية متعددة الخيارات (Multi-choice Goal programming) (MCGP) من النماذج التي تستعمل لمعالجة المشاكل ذات الأهداف المتعددة كما يمكنه التعامل مع الأهداف التي تقاس بوحدات قياس مختلفة حيث لا يعمل على تعظيم أو تدنية (تقليل) هدف معين بذاته إنما يسعى للحصول على أقرب نتيجة وذلك عن طريق تدنية مجموع إنحرافات النتائج عن الأهداف بمستوى الطموح الى أدنى حدٍ ممكن، وليس من الضروري أن تكون الأهداف بالشكل نفسه (إما تعظيم أو تخفيض)، Maximization or Minimization) ).

وفي دالّة الهدف الرئيسة  يتم تخفيض الانحرافات (Deviations) غير المرغوب بها الى أقل حدٍ ممكن كما إن إنموذج  البرمجة الهدفية متعددة الخيارات يعد امتداد علمياً تدريجياً لإنموذج  البرمجة الخطية (Linear programming ) ((LP حيث يعتمد على وضع الأهداف المتعددة بمنهج يعكس أولويات (Priorities) متخذي القرار والأوزان  (Weights)الترجيحية لهذه الأهداف المتضمنة في أولويات مختلفة، كما يمكننا الحصول على الخدمات الطبية جيدة النوعية من خلال تحليل التكاليف وترشيدها وتشخيص الاحتياجات الفعلية التي تحتاجها المستشفيات بثلاثة محاور رئيسة مهمة هي:

  • الموارد البشرية.
  • المعدات والأدوات.
  • التخصيصات المالية اللازمة.

وكلُّ هذا يتم عبر إتباع الأساليب العلمية والرياضية، والمنطقية، في الوصول الى الحلول المثلى للمشاكل التي تعاني منها هذه المستشفيات ومن ضمنها، موضوعة بحثنا هذا، المركز العراقي لنقل الدم (ٍ Iraqi Center for Blood Transfusion) (ICFBT)، والمستشفيات التي يزوّدها بالدم ومنتجاته داخل مدينة الطب، حيث يتم تطبيق إنموذج  البرمجة الهدفية متعددة الخيارات للمساعدة في اتخاذ القرارات الصحيحة والمناسبة التي تؤدي الى استغلال أمثل لمنتج الدم بالخصوص.

إن التحديات في نقص منتج الدم من أبرز المعاضل التي يواجها المركز العراقي لنقل الدم والمستشفيات التي يموّنها بمنتج الدم إذ إن للمركز العراقي هدفين رئيسين هما:

  • كيفية جمع الدم من المتبرعين.
  • كيفية توزيع الدم الى المرضى الأشد حاجة له.

أهمية البحث (Research importance) :-

برزت الحاجة الى إجراء دراسات وبحوث في مختلف دول العالم المتقدم تهدف كلّها الى الاستغلال الأمثل للموارد البشرية والمالية المتيسّرة الى مراكز العناية الصحية لغرض تقديم أفضل رعاية صحية للمرضى الراقدين في المستشفيات بأقل تكلفة، و قام الباحث بدراسة ميدانية داخل مدينة الطب تم خلالها أخذ  تكاليف كلٍ من الخزين (Storage)، التلف wastage))، والعجز (shortage)، مع مراعاة إزدياد الطلب على وحدات الدم تبعاً لزيادة عدد السكان.

إن هدف هذه الدراسة هو لتقييّم وتطوير مراكز العناية الصحية، وبشكل خاص المركز الوطني العراقي لنقل الدم (ICFBT) والمستشفيات التي يزوّدها بمنتج الدم، وتحديد الأسس والقواعد التي تمكّن المصرف المركزي العراقي لنقل الدم وإدارة المستشفيات لتقليل تكاليف الخزين والتلف والعجز أيضاً لمنتج الدم الى أقل ما يمكن، كما تهدف، أيضاً، الى تقليل الفرق بين الطلب الحقيقي الذي تحتاجه المستشفيات من المركز العراقي لنقل الدم من جانب، وبين الكميات التي تم توفيرها من المركز العراقي لنقل الدم من جانب آخر، لتفادي العجز الذي يمكن حدوثه لو إستمر التلف، وجميعنا على دراية بديهية بما يمكن حدوثه في حال حصول العجز وما يسببه من أذى للمريض الذي هو بأمسّ الحاجة لمنتج الدم في الوقت والمكان المناسبين، كما تهدف الدراسة أيضاً الى التعرّف الى نماذج البرمجة الهدفية (GP) وبالأخص إنموذج  البرمجة الهدفية متعددة الخيارات.(MCGP)

وقد توصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها :

  1. أن إنموذج البرمجة الهدفية متعددة الخيارات أكثر واقعية وكفاءة لحلّ مشكلتي احتساب الكلف وعدم التأكد من الطلب من إنموذج  البرمجة الهدفية الاعتيادية وذلك لان الإنموذج  يبحث عن أفضل قيمة للأهداف بمستوى الطموح الأقرب للحل الأمثل (المرضي) لمتخذي القرار كما إن استيعاب المستويات المتعددة للأهداف بحسب رغبة متخذي القرار، وضم الأهداف ضمن هدف واحد هي من الخواص المميزة للإنموذج  المستعمل.
  2. يعد استعمال البرمجة الهدفية متعددة الخيارات في حلّ مشاكل تخصيص الموارد إحدى الطرق المثلى لأنها تستوعب المشكلة تحت الدراسة بأكمل وجه وذلك من خلال بناء إنموذج رياضي يحتوي أكثر من مستوى للأهداف وحلّه ببرنامج يستوعب قدراً كبيراً من البيانات.
  3. إن اسلوب البرمجة الهدفية متعددة الخيارات يبدو أكثر موضوعية ومرونة في هذه الدراسة وذلك لكي نصل الى نتائج البيانات بصورة أكثر دقة ومنطقاً.

 

ومن خلال الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة قدم الباحث عدد من التوصيات :

  1. لقد أصبحت مشكلة تخصيص الموارد في مراكز الرعاية الصحية من الامور المكلفة والمهمة لارتباطها بحياة الانسان لذلك يجب استعمال أساليب علمية مثل اسلوب بحوث العمليات وإحدى تطبيقاتها كإنموذج البرمجة الهدفية متعددة الخيارات كأسلوب للحلّ أو منهج للتطبيق.
  2. أستناد الى النتائج والظروف الحياتية الحقيقية يوصي الباحث متخذي القرار في المصارف الفرعية بطلب الدم على وفق الحاجة إليه لتقليل تكاليف التلف، مع مراعاة توفير وحدات الدم لجميع المرضى للحيلولة دون حدوث العجز وتقليل تكاليفه أيضاً.
  3. يوصّى المركز العراقي لنقل الدم بالقيام ببرامج للفرق الجوّالة بجمع الدم من المتبرعين بانتظام لكي يتمكن المركز من تلبية الطلب لكل المستشفيات التي يتعامل معها ويقترب من تقليص الفجوة بين الامدادات والطلب الفعلي.
  4. ضرورة دراسة الطلب غير المنتظم أو الضبابي للحالات الاستثنائية التي يصعب فيها معرفة الطلب الفعلي لوحدات الدم في المستشفيات واعتماد الأساليب العلمية بوضع خطة سنوية منتظمة مع الطلب والعرض.