اعلام من كليتنا

الباحث العلمي

فلم وثائقي

التقويم الجامعي

دليل مجلة الكلية

دليل الجامعات العراقية

دليل الجامعات العربية

دليل الجامعات الرصينة

دليل المواقع

استطلاعات

ماهو رأيك بالموقع الالكتروني ؟





آخر تحديث و أوقات أخرى

احصائيات

   

العلاقة التفاعلية لممارسات الموارد البشرية ومنهجية التحسين المستمر وانعكاسها على النجاح الاستراتيجي

تم قراءة الموضوع 516 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 0 قراء

الكاتب:أدارة الموقع

25/2/2018 12:56 مساءَ












العلاقة التفاعلية لممارسات الموارد البشرية ومنهجية التحسين المستمر وانعكاسها على النجاح الاستراتيجي

الطالبة : تهاني قاسم مهدي      المشرف : أ.م.د. عبدالناصر علك حافظ





تمت في كلية الادارة والاقتصاد – جامعة بغداد ، مناقشة رسالة الماجستير في تخصص ادارة الاعمال للطالبة ( تهاني قاسم مهدي ) عن دراستها الموسومة " العلاقة التفاعلية لممارسات الموارد البشرية ومنهجية التحسين المستمر وانعكاسها على النجاح الاستراتيجي - بحث ميداني ".

تتفاعل ادارة المنظمة مع التغيرات الاستراتيجية في البيئة لتحقيق النجاح الاستراتيجي بتوظيف مواردها البشرية من خلال الممارسات التي تعتمدها ادارة هذه الموارد وتطبيق التحسين المستمر لرفع مستوى الأداء، وتبرز اهم التحديات التي تواجه الادارة لتحريك مواردها البشرية بما يتلاءم مع اهداف المنظمة في تحقيق النجاح الاستراتيجي باعتماد منهجية التحسين المستمر لتطوير العمل على وفق مبادئ الجودة و متطلباتها.

و تناولت الدراسة متغيرين يعملان على تعزيز صورة المنظمة في أذهان العملاء وهما : " ممارسات الموارد البشرية " و " النجاح الاستراتيجي " ، إذ ظهر هناك تباين من وجهة نظر الإدارة تمثل بالممازجة بين ممارسات الموارد البشرية وردة في تعزيز النجاح الاستراتيجي ، وبناء على ما تقدم طبقت هذه الدراسة في وزارة النفط لما لها دور حيوي في  الاقتصاد العراقي.

تعد ممارسات الموارد البشرية من اهم مستلزمات نجاح الادارة وعملية التحسين المستمر لها من المتطلبات الضرورية لتعزيز النجاح الاستراتيجي وعليه فقد شخصت الباحثة مشكلة البحث بوجود بعض العوامل التي تؤدي إلى ضعف في الوصول إلى النجاح الاستراتيجي بسبب ضعف ابعاد اخرى.

وهدفت الدراسة لبيان أثر ممارسات الموارد البشرية على النجاح الاستراتيجي واوضحت الدراسة بضرورة تطويرها ممارسات البشرية عن طريق الدورات التدريبية وبشكل دوري وكذلك تعزيز دور الادارة العليا في تطوير منظومة العمل الاداري بما يساهم في تحقيق النجاح الاستراتيجي مع البيئة الخارجية.

و يستمد البحث أهميته من أهمية المواضع البحثية التي سعت لمعالجتها والذي تعد من الموضوعات المعاصرة التي لها دوراً كبيراً في ايصال المنظمات المبحوثة إلى المستوى العالمي.

ومن خلال المعايشة الميدانية للباحثة في وزارة النفط - شركة الاستكشافات النفطية فقد تم تشخيص المشكلة و التي تمثلت بالتباين في نظرة الادارة الى الممازجة بين عمليات التحسين المستمر لممارسات الموارد البشرية و دور كلاهما في تعزيز النجاح الاستراتيجي للمنظمة.

و بناءً على الاطلاع الميداني والمقابلات فقد جرى تحديد ميدان البحث والمجتمع وكذلك العينة وبعد الحصول على النتائج جرى استعراض لاهم النتائج الخاصة بتحقق الفرضيات وتضمن البحث الحالي اربعة من الفصول ، وتضمن الفصل الأول يمثل الاطار العام للبحث وبمبحثين، اذ يتضمن المبحث الأول منه منهجية البحث المعتمدة، اما المبحث الثاني فقد تناول عرض لمجموعة من الدراسات السابقة الخاصة بمتغيرات البحث وبيان مجالات الافادة منها.

اما الفصل الثاني فيتضمن الجانب النظري للبحث من خلال اربعة مباحث، المبحث الأول منه يتناول ممارسات الموارد البشرية اما المبحث الثاني منهجية التحسين المستمر والمبحث الثالث النجاح الاستراتيجي اما المبحث الرابع العلاقة بين المتغيرات.

وكان الفصل الثالث فيمثل الجانب العملي للبحث من خلال اربعة مباحث، يتضمن  المبحث الأول عرض وتحليل وتفسير نتائج التحليل الاحصائي وفق لأجابات العينة، اما المبحث الثاني عرض وتحليل وتفسير نتائج التحليل الاحصائي لعلاقة الارتباط والمبحث الثالث يتضمن عرض وتحليل وتفسير نتائج التحليل الاحصائي لتأثير ممارسات الموارد البشرية ومنهجية التحسين المستمر وانعكاسها النجاح الاستراتيجي اما المبحث الرابع تتضمن التحليل العاملي.

واختتمت الدراسة بالفصل الرابع وتضمن مبحثين يستعرض المبحث الأول منه الاستنتاجات اما المبحث الثاني فتضمنه التوصيات، وبعدها المصادر والملاحق.

و من خلال ما تقدم من منهجية البحث و الجانبين النظري والعملي فقد توصلت الباحثة الى الاستنتاجات الاتية:

1- هناك ترابط كبير بين ممارسات الموارد البشرية ودورها في تحقيق النجاح الاستراتيجي.
2- تفعيل منهجية التحسين المستمر في المنظمات يؤدي الى تحسين مستوى الأداء والذي يؤدي الى تحسين مستوى الأداء والذي يؤدي الى تطوير متطلبات النجاح الاستراتيجي.
3- هناك ضعف في اهتمام الادارة العليا في تطبيق منهجية التحسين المستمر من خلال اعتمادها كالسلوب عملي.
4- تعزيز متطلبات العمل في المنظمات من خلال تطوير الموارد البشرية لتحقيق الاهداف الاستراتيجية.
5- دلت النتائج على ان الوزارة المبحوثة  تولي اهتمام كبير بعملية التوظيف من خلال تفعيل خطوات التوظيف في اغلب مفاصلها من حيث الاعتماد على الوصف الوظيفي و القائمون على عملية الاختيار و لكن الباحثة من خلال الاطلاع على عمل الوزارة وجدت انها تحتاج الى اجراءات اكثر فيما يخص بالاختبارات المخصصة للمرشحين لشغل الوظائف وليس الاعتماد فقط على المقابلة.
6- لاحظت الباحثة ان الوزارة المبحوثة تركز بصورة كبيرة على عملية التدريب وتؤمن ايضاً بالإجراءات و الاموال التي تصرف على برامج التدريب باعتبارها استثمار حقيقي في المورد البشري سيساهم في تطويره وفي تغير اتجاهاته نحو الابداع و التميز في العمل.
7- اما بخصوص الحوافز فأن الية المتبعة في الوازرة تساهم بخلق دافعية واضحة للعاملين و تعطي لهم طابع التميز عن اقرانهم في الوزارات الاخرى، لذا ان الاستمرار في تحقيق التميز بنظام الحوافز سيساهم في الاحتفاظ بالعاملين و جذب الكفؤين للوزارة.
8- اثبتت النتائج ان الوزارة تعمل بصورة مستمرة على وضع خطط واضحة ومحددة وفق اليات متفق عليها وفق الجداول الزمنية المحدد لها ،اذ ان عمل الوزارة يحتم عليها ذلك بأن تكون دقيقة في عمليات التنفيذ و مرنة بوضع الخطط.
9- وجدت الباحثة ان الوزارة تقوم بعمليات التدقيق بصورة مستمرة وعلى شكل دوري تتابع من خلاله الخطط المتفق عليها واداء العاملين ومحاولة تصحيح الانحرافات ان وجدت ، ولكن بنفس الوقت هناك عامل سلبي, فالمغالاة في التدقيق بكل شيء قد يعمل على زيادة الروتين و صنع الصلابة او الجمود التنظيمي في اغلب مفاصل الوزارة.
10- تسعى الوزارة الى ان تكون على اطلاع تام بأغلب التغيرات البيئية في محاولة منها من تحقيق التكيف مع تلك المتغيرات وخاصة للتغيرات التكنولوجية، وكما ان اختصاص عمل الوزارة دائم التغيير وهذا مما يستوجب التكيف مع تلك المتغيرات.
11- اثبتت النتائج ان الوزارة تميزت بالنجاح الاستراتيجي وبنسبة جيدة من حيث التكيف و البقاء و النمو وهذا يدل على وجود اهتمام فعلي من قبل الوزارة بالسعي نحو تحقيق النجاح. ولعل ان الرواتب العالية و الحوافز المتنوعة قد اعطت ميزة كبيرة للوزارة من خلال خلق الدافعية للعاملين نحو الابداع و الأداء الناجح.

و بعد استكمال البحث في جانبه النظري والعملي فقد قدمت الباحثة عدد من التوصيات منها الاتي:

1- شتراك الموارد البشرية لدورات تطويرية بشكل دوري لتعزيز دور الممارسات التي تتطلبها المنظمات لتطوير العمل.
2- اعتماد منهجية التحسين المستمر في تطوير العمل الاداري في المنظمات وخاص دوائر وزارة النفط لتحقيق اهدافها في التميز الاستراتيجي.
3- تفعيل العمل بأسلوب الادارة بالنتائج لمتابعة النتائج النجاح الاستراتيجي الذي تقدمه المنظمة للحصول على ميزة اضافية في تطوير عملها.
4- تعزيز دور ادارة العليا في تطوير منظومة العمل الاداري بما يسهم في تحقيق النجاح الاستراتيجي لتواصل مع البيئة الخارجية.
5- استعمل نتائج النجاح الاستراتيجي للترويج عن اعمال المنظمة لشركة الاستكشافات النفطية.

   

المزيد من المواضيع







مجلة الكلية

دليل شؤون الطلبة

الطلبة الاوائل

معدلات التخرج

احتفالية التخرج المركزي الدورة 59

بريد التدريسيين الالكتروني

facebook

الساعة


جميع الحقوق محفوظة لكلية الادارة والاقتصاد -جامعة بغداد