مناقشة رسالة ماجستير في تخصص ادارة الاعمال  للطالب (سامان طه حسين) الموسومة (تقييم استثمارات الصندوق العراقي للتنمية الخارجية (دراسة تطبيقية))

 

 

تمت في كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغداد ، مناقشة رسالة ماجستير في تخصص ادارة الاعمال  للطالب (سامان طه حسين) بأشراف أ.م.د. اياد طاهر محمد عن رسالته الموسومة (تقييم استثمارات الصندوق العراقي للتنمية الخارجية (دراسة تطبيقية))

يعتبر تقييم استثمارات الصندوق العراقي للتنمية الخارجية باستخدام المقاييس المالية قضية مهمة جدا لانها تحدد البناء الافضل للاستثمارات في الصندوق ، وانطلاقا مما سبق فان الهدف الرئيسي للدراسة هو تحليل المركز المالي  للشركات المستثمر بها من قبل الصندوق العراقي للتنمية الخارجية ودراسة نسبة النشاط والربحية ومناقشة  نتائجها وكذلك تحديد الفشل المالي للشركات من خلال استخدام نماذج التنبؤ بالفشل المالي ، وتم اختيار العينة من الشركات بالاستناد لقرار مجلس الوزراء العراقي المرقم (٢٨٤) لسنة (٢٠١٨) بضرورة تقييم استثمارات الصندوق العراقي للتنمية الخارجية للشركات عينة الدراسة ومدى جدوى الاستمرار بهذه الاستثمارات بالشركات عينة الدراسة من عدمه وتم اختيار هذه المؤشرات المالية لغرض اجراء التقييم للشركات .

وتبرز أهمية البحث من دور صناديق الاستثمار واهمية عملياتها الاستثمارية في ظل حجم الأموال المستثمرة باعتباره مؤسسة مالية واقتصادية تسعى الى تحقيق ابعاد التنمية المستدامة ويمكن تحديد أهمية البحث بالنقاط الاتية:

  1. استعرض مفاهيم مالية ونماذجمالية وامكانية الاستقادة منها من قبل ادارة الصندوق العراقي للتنمية الخارجية .
  2. يتناول البحث نماذج مالية لدراسة مدى نجاح استثمارات الصندوق العراقي للتنمية الخارجية ومدى جدوى الاستمرار او تصفيتها .
  3. هناك ضرورة لدراسة المشاريع الاستثمارية في الصندوق العراقي للتنمية الخارجية لأنها تنعكس بشكل إيجابي على الوضع الاقتصادي في البلد.
  4. تنبع أهمية الدراسة من التعرف على اهم النماذج المالية التي تساعد ادارة الصندوق العراقي للتنمية الخارجية في تقييم جدوى الاستمرار من عدمها لاستثمارات الصندوق العراقي للتنمية الخارجية في الشركات عينة البحث وامكانية الاستفادة منها في الشركات الاخرى .
  5. تبرز أهمية البحث كونه يتناول اهم صناديق الاستثمار في العراق من خلال التعرف على الوضع المالي للشركات والتي تبينها عملية التحليل والتقييم المالي.

وتسعى الدراسة الى تحقيق الاهداف الآتية :-

  1. تهدف الدراسة الى تقييم استثمارات الصندوق العراقي للتنمية الخارجية وجدوى الاستمرار من عدمها في الشركات عينة البحث تحليل وبيان المركز المالي للشركات التي يستثمر بها صندوق العراقي للتنمية الخارجية.
  2. يسعى البحث الى استخدام نماذج الفشل المالي في التنبؤ بمدى الفشل المالي للشركات عينة البحث لصندوق العراقي للتنمية الخارجية .
  3. يهدف البحث الى دراسة الجوانب المالية ومدى نشاط و ربحية الشركات عينة البحث للصندوق العراقي لتنمية الخارجية .
  4. يساعد البحث في التوصل الى استنتاجات استناداً الى نتائج التحليل في الجانب العملي ومن ثم التوصيات لتقديمها الى ادارة الصندوق العراقي للتنمية الخارجية .

وقد توصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها :

  • ان المراكز المالية للشركات عينة الدراسة كانت تعاني من الضعف في الجانب التشغيلي لها مع زيادة في مطلوباتهما والتي تؤشر الى عدم قدرة الشركة على سداد التزاماتها والانخفاض في حق الملكية للشركات بشكل متواصل يدل على سوء الاداء المالي للشركات وهذا مايؤكد الفشل المالي لها.
  • ضعف نسب النشاط للشركات وهذا يدل على عدم كفاءة الشركات في استخدام موجوداتها في جانب الاستثمار ويدل على ضعف الاداء في هذا الجانب اذ انخفضت اغلب نسب الدوران لفقرات موجودات الشركات عينة البحث مقارنة بالمبيعات لتلك الشركات.
  • ضعف نسب الربحية للشركات عينة البحث ويرتبط ذلك بضعف الاداء التشغيلي فضلاً على ضعف نسبة النشاط مما انعكس سلباً على الارباح للشركات .
  • ان ضعف الاداء الاستثماري للشركات وكذلك الاداء الكلي على وفق نتائج كلا نسب النشاط والربحية يدل على الفشل المالي للشركات الصندوق المبحوثة ، ويتضح ذلك بانخفاض حقوق الملكية للشركات عينة البحث نتيجة الخسائر المتتالية طيلة فترة الدراسة.

ومن خلال الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة قدم الباحث عدد من التوصيات  اهمها :

  • اتخاذ قرارات من قبل ادارة الصندوق العراقي للتنمية الخارجية بتصفية الشركات الخاسرة وامكانية استخدام متغيرات البحث لدراسة الشركات الاخرى .
  • استخدام نماذج التنبؤ بالفشل المالي نموذج التمان ونموذج كيدا لتقييم الشركات التي تم الاستثمار بها لغرض اتاحة الفرصة اتاحة الفرص للصندوق العراقي للتنمية الخارجية من مراجعة جميع القرارات الاستثمارية واداء الشركات المستثمر بها .
  • ينبغي المتابعة المستمرة لنشاط الشركات لصندوق العراقي للتنمية الخارجية ومعالجة نقاط الضعف بتلك الشركات قبل ان يتكبد الصندوق العراقي للتنمية الخارجية للخسائر والذي انعكس سلباً على الاقتصاد .
  • ينبغي تعزيز الدور الرقابي على نشاط الصندوق العراقي للتنمية الخارجية من خلال تشكيل لجنة من عدد من الخبراء الماليين للرقابة على استثمارات الصندوق واداءها والتقييم المستمر لها.