أستعمال نظرية الحيود السداسية في قياس كفاءة جودة المنتج النهائي مع تطبيق عملي

الطالب: عباس فاضل كريعة   المشرف : أ.م.د. مروان عبد الحميد عاشور

 

تمت في كلية الادارة والاقتصاد- جامعة بغداد، مناقشة رسالة ماجستير في تخصص بحوث العمليات للطالب ( عباس فاضل كريعة ) بأشراف أ.م. د. مروان عبد الحميد عاشور عن رسالته الموسومة ” أستعمال نظرية الحيود السداسية في قياس كفاءة جودة المنتج النهائي مع تطبيق عملي”.

تُعد نظرية الحيود السداسية من النظريات المعتمدة في العالم كمواصفات تسعى للوصول إلى رضا الزبون ، ومن أهم المشاكل التي تواجه الشركات الانتاجية والخدمية هو وجود منتجات أو خدمات لا تطابق مواصفات النظرية ، مما يتطلب الدراسة والتفحيص عن أسباب حدوث هذا التفاوت  وهدفت الرسالة إلى تطبيق إساليب النظري في احدى الشركات المهمة في العراق ، و الكشف عن مدى مطابقة جودة المنتج النهائي للشركة قيد الدراسة للمواصفات العالمية حسب مقاييس نظرية الحيود السداسية والعمل ضمن البيئة الدولية وعدم الاكتفاء بالمواصفات المحلية لجودة المنتج .

تسعى الرسالة إلى تطبيق نظرية الحيود السداسية في شركة بغداد للمشروبات الغازية من خلال الكشف عن جودة جزء من منتجاتها ، وتحديد مدى مطابقة المنتجات قيد الدراسة لمواصفات النظرية ، كما تهدف إلى تحديد مكمن الخلل في حالة وجوده و معالجته .

وقد تم أختيار شركة بغداد للمشروبات الغازية وأعتماد ثلاث منتجات تم ترشيحها من قبل خبراء الشركة في قسم السيطرة النوعية الخاص بالشركة ، وأعتمدت أهمية المنتجات المختارة على مدى طلب الزبائن لهذه المنتجات وقد تم ادخال البيانات في برنامج الاكسل بعد انقاءها من استمارة الفحص الخاصة بالشركة  ثم تبويبها ، وإجراء العمليات الحسابية الخاصة بنظرية الحيود السداسية عن طريق إستعمال برنامج ( spss ) الذي يعد من البرامج المهمه في تحليل البيانات والوصول إلى الهدف المحدد من الدراسة ، وبعد تطبيق منهجية ستة سيكما بأستعمال برنامج spss تم التوصل إلى إن منتجي ( السفن اب و الميرندا ) من ضمن مواصفات نظرية الحيود السداسية ومستوى الجودة للمنتجين هو المستوى السادس حسب مستويات النظرية وتعتبر هذه النتائج مؤشر جيد للشركة ، في حين أشارة النتائج إلى أن المنتج الثالث (الببسي )  غير مطابق للمواصفات و أن مستوى الجودة له هو المستوى الرابع ، مما يدل إلى وجود خلل في خط الإنتاج الخاص به ، حيث تم إجراء فحص شامل لخط الإنتاج بتطبيق منهجية            ( DAMIC ) من تعريف للمشكلة وقياس لخط الإنتاج و تحليل المشاكل في إجزاء الخط و تحسين الخط ومراقبة التحسينات التي تم إجراءها ، حيث تم أكتشاف خلل في احدى إجزاء خط الإنتاج المستهدف وتم إجراء تبديل المقطع الخاص بالخلل لفترة تجريبة وأستيفاء النتائج من الفترة المجربة وإعادة تطبيق إساليب النظرية على النتائج الجديدة بعد التحسين حيث اكدة نتائج التحليل على رفع مستوى الجودة من المستوى الرابع إلى المستوى السادس .

من خلال النتائج التي ظهرت من تحليل بيانات الشركة تم توصل لعدة استنتاجات أهمها :

  • أن الشركة قيد الدراسة لا تطبق منهجية نظرية الحيود السداسي ، وانما تعمل الشركة بنظام 3D لفحص العينات وتقدير مستوى جودة منتجاتها والتي تقوم بها المختبرات الكندية ، حيث يتكون هذا النظام من ثلاث اجزاء للفحص يعنمد على الفحص الفيزيائي والفحص للمكونات والفحص بالتذوق من مختصين ، ويتم تقييم مستوى الجودة بدرجة نسبة من 100 % لتحقيق رضا العملاء .
  • وجود ثلاث حدود للضبط تعتمدها الشركة وعي حدود الضبط المقررة من الشركة الأم و حدود الضبط المقررة من جهاز التقييس والسيطرة النوعية في العراق و حدود الضبط المقررة من شركة بغداد ، مما يولد قراءات مكررة للمشاهدات المسحوبة مما يتطلب معالجتها بأستعمال قوانين الوسط الحسابي والوسيط .
  • أن نتائج تحليل بيانات المنتجين (الميرندا والببسي ) في مخططات السيطرة غير منضبطة احصائياً و وجود مشاهدات خارجة عن حدود الضبط مما يتطلب اجراء المعالجة واعاد سحب مشاهدة اخرى .
  • أن نتائج المنتج الاول ( منتج السفن اب ) و نتائج المنتج الثاني ( منتج الميرندا ) تبين أن العملية الأنتاجية منضبطة أحصائياً و مؤشرات الأنتاج مقارب لل ( 2 ) ويدل ان المنتجين بمستوى جودة في المستوى السادس من مستويات نظرية الحيود السداسي وهو مؤشر جيد للشركة .

وأهم التوصيات التي تم التوصل إليها الدراسة استناداً الى الاستنتاجات :

  • أن تطبيق الشركة منهج نظرية الحيود السداسي لما لهذا المنهج من فعالية في كشف الخلل في اي جزء من أجزاء خطوط الإنتاج ويحقق رضا العملاء .
  • أعتماد الوسيط لمعالجة القراءات المتكررة في حالة حجوم العينة الصغيرة كون الوسط الحسابي يتأثر بالقيم المتطرفة .
  • نوصي الشركة بتدبيل الجزء رقم 5 لكونه مكمن الخلل في خط إنتاج المنتج الثالث ( منتج الببسي ) والذي يؤدي إلى كون المنتج من المستوى الرابع .
  • نوصي الشركة قيد الدراسة على نشر ثقافة نظرية الحيود السداسي لدى موظفي الشركة لتهئية الارضية المناسبة في تطبيق منهج النظرية في الشركة .