مناقشة اطروحة دكتوراه في تخصص الاقتصاد للطالبة (سجى فاضل جواد)بعنوان (تخطيط وتنمية القطاع السياحي ودوره في تنويع مصادر الدخل في العراق)

 

تمت في كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغداد ، مناقشة اطروحة دكتوراه في تخصص الاقتصاد للطالبة (سجى فاضل جواد) بأشراف أ.د. فارس كريم بريهي عن اطروحتها الموسومة (تخطيط وتنمية القطاع السياحي ودوره في تنويع مصادر الدخل في العراق)

بالنظر لاعتماد العراق على ايرادات النفط في تمويل الموازنة ، اصبح من الضروري التخطيط لتنويع مصادر الدخل من القطاعات المختلفة ولا سيما القطاع السياحي وخلق اقتصاد متوازن يعتمد على اكثر من قطاع لتنويع مصادر الدخل .

وأن العراق يمتلك مركزاً سياحياً بسبب مكانته التاريخية والأثرية والدينية وموقعه المتميز ، الا ان هذه المقومات لم تستغل بالشكل السليم والمخطط لتحقيق تنمية سياحية ومن ثم الاستفادة منها لتنويع مصادر الدخل في العراق ، ويمكن جعل القطاع السياحي له دوراً مهماً لعملية التنمية الاقتصادية ، وامكانية استغلال مقومات هذا القطاع بالشكل الصحيح ، ومن هنا تظهر اهمية دراسة التخطيط لتنمية القطاع السياحي وايجاد مصادر بديلة للدخل القومي وتقليل الاعتماد على القطاع النفطي لكون فرص الاستثمار في القطاع السياحي واسعة , فضلاً عن توليد فرص عمل جديدة تقلل من نسبة البطالة التي يعاني منها العراق .

يهدف البحث الى التعرف على ماهية التخطيط والتنمية السياحية وعلاقتهما بتنويع مصادر الدخل ، ومعرفة مقومات ومعوقات التخطيط والتنمية السياحية في العراق ، ودراسة العلاقة بين تخطيط التنمية السياحية والدخل القومي من خلال المضاعف والمعجل , وقياس وتحليل العلاقة بين الايرادات السياحية والدخل القومي والناتج المحلي الاجمالي ، مع بناء رؤية مستقبلية لتطوير القطاع السياحي في العراق .

وتتمثل مشكلة البحث بان الاقتصاد العراقي يعتمد بشكل رئيس على قطاع النفط لتمويل ميزانية الدولة ، وهذا ما يوجب ايجاد مصادر بديلة للدخل القومي وتطوير القاعدة الاقتصادية دون الاعتماد على أيرادات النفط ، والعراق لديه عناصر جذب سياحية كثيرة ومتنوعة منها اثرية ودينية وطبيعية لم تستغل بالشكل السليم والمخطط لتحقيق تنمية سياحية , ومن ثم الاعتماد عليه بوصفه مصدراً آخراً للدخل في العراق .

يهدف البحث الى التعرف على ما يأتي :

1ــ التعرف على ماهية التنمية السياحية وتنويع مصادر الدخل وعلاقتهما بالتخطيط السياحي.

2ــ معرفة واقع ومقومات ومعوقات تخطيط التنمية السياحية في العراق .

3ــ دراسة العلاقة بين تخطيط التنمية السياحية والدخل القومي من خلال المضاعف والمعجل .

4ــ قياس وتحليل العلاقة بين الايرادات السياحية والدخل القومي والناتج المحلي الاجمالي .

5ــ بناء رؤية مستقبلية لتطوير القطاع السياحي في العراق .

وقد توصل البحث إلى استنتاجات عدة أهمها:

  1. تعد السياحة صناعة قائمة بذاتها ، وهي تسهم بما يقارب 10% من الناتج المحلي الاجمالي العالمي ، وتمثل نسبة 7% من الصادرات العالمية ونسبة 30% من صادرات الخدمات ، وتوفر اكثر من 276 مليون فرصة عمل ، اي ما يعادل 9.4% من مجموع العمالة في العالم .
  2. إن علاقة التخطيط السياحي بتنويع مصادر الدخل يمر من خلال التنمية السياحية ، وان التخطيط لتنمية القطاع السياحي سيسهم في تنويع مصادر الدخل والحد من مشكلة البطالة , ودعم ميزان المدفوعات , وحل العديد من المشاكل الاقتصادية التي يواجهها البلد .
  3. يتمتع العراق بمقومات وامكانيات سياحية تتميز بتنوعها واصالتها وتوزيعها الجغرافي الفريد ، ما بين دينية ، وتاريخية ، واثرية ، وطبيعية وعلاجية ، وتشكل السياحة الدينية نسبة عالية من النشاط السياحي لا سيما بعد عام 2003 حيث بلغ عدد الوافدين من خارج العراق لزيارة العتبات المقدسة نحو (1,052) مليون زائر عام 2016 مقارنة بالسياحة الاثرية والتي بلغ عدد الوافدين لها نحو (27) الف زائر ولنفس العام .
  4. يعاني العراق من عدم الاستقرار الامني والاقتصادي ، والتي أثرت سلباً في جذب السياح العرب والاجانب .

وخرج البحث بعدد من التوصيات أهمها:

  1. أعادة هيكلة الاقتصاد العراقي وفصل قطاع السياحة عن تجارة الجملة والمفرد وجعله قطاعاً مستقلاً بذاته ، وذلك لمعرفة دوره الحقيقي في الدخل القومي والناتج المحلي الاجمالي .
  2. ربط ودمج السياحة الدينية بانواع اخرى من السياحة مثل السياحة التاريخية والآثرية والبيئية ، اذ يمتلك العراق العديد من مقومات الجذب السياحي المختلفة في جميع انحائه .
  3. تحقيق وتعزيز الامن والاستقرار السياحي كأساس لتحقيق التنمية السياحية وتنشيط نمو حركة السياحة ، ولتحقيق ذلك لا بد بداية من توفير ما يسمى بشرطة السياحة ، اذ إن العراق الدولة الوحيدة التي ليس لديها الشرطة السياحية .
  4. ضرورة الاهتمام بقطاع السياحة من خلال الاهتمام بالعرض السياحي وتنويع المنتج السياحي لينعكس بصورة ايجابية على رفع مساهمته في الدخل القومي , ودعم ميزان المدفوعات والقضاء على مشكلة البطالة .