مناقشة رسالة ماجستير في تخصص الادارة الصناعية للطالبة (إيناس صلاح الدين محمد)الموسومة (ادارة المشاريع في ظروف عدم التأكد باستعمال اسلوب (GERT) في جدولة العمليات بحث تطبيقي )  

تمت في كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغداد ، مناقشة رسالة ماجستير في تخصص الادارة الصناعية للطالبة (إيناس صلاح الدين محمد) بأشراف أ.م.د. وقاص سعد خلف عن رسالتها الموسومة (ادارة المشاريع في ظروف عدم التأكد باستعمال اسلوب (GERT) في جدولة العمليات بحث تطبيقي )

أن الاهتمام بالجودة والتأكيد عليها في عمليات الانتاج والصناعات والمشاريع ادى الى ظهور مراحل الفحص خلال عمليات الإنتاج والذي بدوره كان سبب في ان تكون بعض الانشطة احتمالية وغير مؤكدة بالإضافة الى الحاجة الى تكرار واعادة التنفيذ اكثر من مرة، حيث يعتمد انجاز هذه الانشطة على نتائج مراحل الفحص ، عندما يكون المنتج غير مطابق للمواصفات أو تظهر فيه عيوب تلزم إعادة المنتج الى المرحلة السابقة لغرض المعالجة واصلاح الخلل او قبوله وتحويله الى المرحلة اللاحقة اثناء تنفيذ المشروع او العمليات الإنتاجية، فاعتمدت الدراسة اسلوب (GERT)  (Technique  (Graphical Evaluation and Reviewاسلوب او تقنية التقييم والمراجعة البياني الذي يعدَّ احد الاساليب الخاصة في التحليل الشبكي للمشاريع التي تقترن باحتمالية عائدة للوقت والتنفيذ ، حيث يتعامل مع الشبكات التي تحتوي على انشطة مؤكدة وانشطة احتمالية والحلقات التي تمثل الانشطة الراجعة اي أعادة تنفيذ النشاط لغرض اجراء التعديل اللازم عليه ، ولان اسلوب (GERT) يتميز بالمرونة في تنفيذ الانشطة فهو يستخدم بشكل واسع في الصناعة فضلاً عن المجالات الاخرى، ويعد مقياس أداء دقيق لتحديد أحتمالية تنفيذ المشروع. ولان عينة البحث (مصنع المنصور/ شركة الزوراء العامة التابع لوزارة الصناعة والمعادن) تتضمن جدوله عملياتها الانتاجية بعض مراحل الفحص التي تولد احتمالية أنجاز للانشطة أوتكرار النشاط لعدد مرات غير معلوم عند عدم مطابقة المنتج للمواصفات المحددة ، لذلك تم اختيار هذا الاسلوب و تطبيقه في عملية انتاج الواح الطاقة الشمسية .

وتتمثل أهمية الدراسة في النقاط الاتية : –

  1. مساعدة مصنع المنصور بالتغلب على مشاكل التأخير في وصول المواد الاولية عبر استخدام نموذج التنبؤ GM (1,1) للتنبؤ بحجم واتجاه الطلب لمدة معينة لغرض توفير المواد الاولية في الوقت المناسب لتهيئتها وبقية الموارد لبدء الانتاج.
  2. مساعدة مصنع المنصور بشكل خاص والشركات الصناعية المنتجة الاخرى بشكل عام في التعامل مع البيانات غير المنتظمة وذلك باستخدام نموذج (GM (1,1 لتقليل عدم التأكد المرتبط بالطلب المتقطع وتحديد حجم الطلب ، وايضاً مساعدتهم في التعامل مع جدولة العمليات بوجود انشطة احتمالية في الوقت والتنفيذ عبر استعمال أسلوب (GERT) .
  3. رفد المكتبات العلمية بدراسة مهمة عن استخدام أسلوب (GERT) في جدولة المشاريع المعقدة والعمليات التصنيعية التي تحتوي على أنشطة احتمالية وانشطة قابلة للتكرار وكذلك زيادة الوعي بشأن اهمية استخدام هذا الاسلوب ورفع مستوى كفاءة عملية التخطيط للعمليات والمشاريع والجدولة بشكل كفوء وفعال في ظل عدم التأكد عبر استخدام هذا الاسلوب .
  4. من خلال هذه الدراسة يمكن تعميم خوارزمية نموذج التنبؤ الرمادي (GM(1,1 مع أسلوب (GERT) بحيث تكون قابلة للتطبيق على اي منتج وفي مختلف الصناعات.

و يهدف البحث الى : –

  1. استخدام نموذج التنبؤ الرمادي (GM (1,1 لمعرفة اتجاه الطلب على منتج الواح الطاقة الشمسية من حيث الزيادة والنقصان في ظل وجود بيانات قليلة وغير كافية ومتقطعة وغير منظمة.
  2. استخدام نموذج التنبؤ الرمادي(GM (1,1 للتقليل من حالات عدم التأكد المتعلق بالتنبؤ بحجم للطلب.
  3. استخدام التنبؤ الرمادي (GM (1,1في ايجاد كمية الطلب على الواح الطاقة الشمسية خلال مدة معينة لتوفير تقديرات الوقت والموارد اللازمة والتمكن من اعداد جدول زمني لإنجاز وتسليم الطلب.
  4. التنبؤ بحجم الطلب على الواح الطاقة الشمسية لسنة معينة واستخدامه في اتخاذ القرار وتوفير الاجراءات اللازمة لمنع تأخير التسليم أو توفير الوقت الاحتياطي الازم لاستيعاب التأخير في أنجاز وتسليم الطلبية.
  5. استخدام أسلوب (GERT) في ايجاد متوسط وقت انجاز الطلبيات ذات الحجوم المختلفة والتي يكون فيها الوقت الكلي لإنجاز الطلبية مختلف باختلاف حجم الطلبية.
  6. استخدام أسلوب (GERT) في وضع جدول زمني للأنشطة الاحتمالية والانشطة التي من المحتمل تكرار تنفيذها اكثر من مرة، حيث يبين أوقات بداية ونهاية كل نشاط ومن ثم وقت بداية المشروع ونهايته.

وقد توصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها :

  • على الرغم من قلة البيانات المتوفرة الخاصة بالالواح الطاقة الشمسية في مصنع المنصور وكذلك اتصافها بالعشوائية الا ان النموذج الرمادي (GM(1,1اثبت كفاءته العالية وكذلك دقته في التنبؤ بحجم الطلب لسبعة انواع من الالواح لعام 2020 وهذا يعني عدم تأثر النموذج بالتغيرات المفاجئة التي يمكن أن تؤثر في تذبذب حجم الطلب.
  •  ادى استخدام نموذج التنبؤ الرمادي (GM(1,1 الى تنظيم سير العمل في مصنع المنصور وتجنب الطلبيات الفجائية التي يصعب التعامل معها من حيث توفير اللازم من الموارد فضلاً عن تحديد وقت التسليم والذي من المحتمل ان يؤدي الى فقدان عدد من الزبائن.
  •  ساعد ايجاد حجم الطلب لعام 2020 المصنع على تجنب التاخير في توفير المواد الاولية والحاصل نتيجة استيرادها من دول اخرى، كما ساعد على توفير الموارد المطلوبة في الوقت المحدد وتهيئتها لبدء الانتاج عند اصدار امر الطلب، وبذلك تجنب المصنع تكاليف التخزين لمدد طويلة فضلاً عن تجنب تلف المواد الاولية او تضررها نتيجة التخزين.
  •  أن حجم الطلب الذي تم التوصل اليه من خلال استخدام نموذج التنبؤ الرمادي  GM(1,1) هو العامل الاساسي في جدولة انشطة عملية انتاج الواح الطاقة الشمسية، وتحديد متوسط الوقت اللازم لانجاز كل طلبية من خلال استخدام اسلوب (GERT)، ومن ثم ساعد على التزام المصنع بمواعيد التسليم النهائية.

ومن خلال الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة قدمت الباحثة عدد من التوصيات :

  • عند استخدام نموذج التنبؤ الرمادي نوصي الباحثين باستخدام احد نماذج التنبؤ الرمادي المعدلة للبواقي معه ، لغرض معالجة البواقي وزيادة دقة التنبؤ.
  • نوصي الباحثين باستخدام اسلوب (GERT) في المشاريع التي تمتاز في جوانب معينة فيها بأحتمالية من حيث الاوقات وتنفيذ الانشطة سواء كانت مشاريع انتاجية او انشائية. لما لهذا الاسلوب من قدرة على تحديد وقت الانجاز اللازم لاكمال المشروع بالاضافة الى قدرته على احتساب الكلف والموارد المستخدمة داخل المشروع مع الاخذ بنظر الاعتبار احتمالية الوقت واحتمالية تنفيذ بعض الانشطة او اعادة تنفيذ بعض الانشطة اكثر من مرة.
  • العمل على اعداد برامج سهلة الاستخدام وذات نوافذ متعددة تتضمن اسلوبي التنبؤ بالطلب مع جدولة العمليات تساعد متخذ القرار في المنشأت الانتاجية و الصناعية على اجراء التغييرات في البيانات وايجاد النتائج بسهوله.
  • نوصي مصنع المنصور باستخدام الخوارزمية المقترحة من قبل الباحث في هذا البحث كنهج لتحديد حجم الطلب السنوي على كل نوع من الواح الطاقة الشمسية ومتوسط الوقت اللازم لانجاز كل طلبية.