تأثير ادارة وقياس تكاليف الطاقة غير المستغلة وتحسين جودة المنتجات في تخفيض التكاليف للوحدة الاقتصادية في العراق

الطالب: علاء احمد علي   المشرف: أ.د. منال جبار سرور

 

تمت في كلية الادارة والاقتصاد- جامعة بغداد ، مناقشة رسالة ماجستير في تخصص المحاسبة للطالب (علاء احمد علي) بأشراف أ.د. منال جبار سرور عن دراسته الموسومة ” تأثير ادارة وقياس تكاليف الطاقة غير المستغلة وتحسين جودة المنتجات في تخفيض التكاليف للوحدة الاقتصادية في العراق”

تبنّى البحث موضوعاً مهماً يربط تكاليف الطاقة غير المستغلة والتي تعاني منها اغلب الوحدات الاقتصادية العراقية بتحسين جودة المنتجات ومن ثم بيان تأثيرها في تخفيض التكاليف، وذلك لما تعانيه تلك الوحدات من مشكلة ارتفاع تكاليف منتجاتها بسبب تحميلها بتكاليف الطاقة غير المستغلة والتي ظهرت نتيجة لانخفاض مستوى جودة تلك المنتجات وعدم ملائمتها لمتطلبات الزبائن.

وبذلك يهدف البحث الحالي الى دراسة المراحل الانتاجية والمسار التكنولوجي للمنتج عينة البحث للتعرف على مدى مطابقته للمواصفات ولمتطلبات الزبائن ودراسة انواع الطاقات الانتاجية للمنتج وذلك للتعرف على مدى استغلال الطاقة وكلفها وبيان الاسباب التي تحول دون الاستغلال الامثل للطاقة المتاحة وقياس تكاليف الطاقة غير المستغلة بما يتوافق مع كلف تحسين جودة المنتجات كــ (كلف الفشل الداخلي والفشل الخارجي) لاستبعاد الانشطة غير المضيفة للقيمة لتخفيض كلفة الوحدة المنتجة.

وبُني البحث على فرضية رئيسة مفادها (ان ادارة وقياس تكاليف الطاقة غير المستغلة وتحسين جودة المنتجات يمكن ان تساعد الوحدات الاقتصادية في تخفيض تكاليف منتجاتها)،والتي تم اثباتها في الجانب العملي.

وتوصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها:

  1. دفعت التغيرات العديدة التي حدثت في بيئة التصنيع الوحدات الاقتصادية على اعادة النظر في ستراتيجياتها وذلك لغرض مواكبة هذه التغيرات،اذ اصبحت تلك الوحدات تعتمد على الجودة لكونها ستراتيجية تنافسية يمكن من خلالها تحقيق ميزة تنافسية.
  2. تعد نظرية التكاليف المستغلة احدى نظريات التكاليف التي يتم من خلالها تحميل الوحدات المنتجة بالتكاليف المتغيرة وبمايخصها من التكاليف الثابتة بقدر استغلال الطاقة الانتاجية،اما تكاليف الطاقة غير المستغلة فتعد تكاليف فترة تحمل على حساب الارباح والخسائر.
  3. تعد تكاليف الطاقة غير المستغلة احدى عناصر تكاليف الفشل الخارجي المخفية التي قد تصل نسبتها الى 90% من اجمالي تكاليف الفشل الخارجي،التي تكون علاقتها طردية بعدد الوحدات المرتجعه من الزبائن، والتي تنشأ بسبب عزوف الزبون عن شراء منتجات الوحدة الاقتصادية نتيجة لاستلامه منتجات غير ملائمة لاستعماله.
  4. تعزى اسباب ظهور الطاقة العاطلة الى عوامل عدة منها،عوامل خارجة عن سيطرة الوحدة الاقتصادية كالاختلال في العرض والطلب،التقدم التكنولوجي،والتباين في عملية التصنيع. اما العوامل الاخرى فتتمثل بالعوامل التي تم تكوينها بأرادة الوحدة الاقتصادية وذلك للحفاظ على جودة المنتج،استراتيجية التمايز،وجود عوائق،وعوامل التكلفة.

 

اما اهم التوصيات التي قدمها البحث فهي:

  1. على الوحدات الاقتصادية ان تدرك اهمية الجودة باعتبارها هدفاً ستراتيجياً تسعى الى تحقيقه من خلال عمل الشيء الصحيح منذ المرة الاولى.
  2. على الوحدات الاقتصادية استعمال نظرية التكاليف المستغلة بدلاً من نظرية التكاليف الكلية وذلك لانها تؤدي الى تحميل الوحدات المنتجة بالتكاليف المتغيرة وبما يخصها من التكاليف الثابتة وهذا سيؤدي الى خفض كلفة الوحدة المنتجة.
  3. على الوحدات الاقتصادية استعمال دالة خسارة الجودة لتاكوشي Taguchi لاحتساب تكاليف الطاقة غير المستغلة (تكاليف الجودة المخفية) دون غيرها من الطرق وذلك لانها تعتمد على العمليات الرياضية وتخلو من التحيز والتقدير الشخصي،واذا تعذر توفير البيانات فيتم الاعتماد على طريقة بحوث السوق او المضاعف.
  4. ينبغي التعرف على اسباب ظهور الطاقة العاطلة سواء داخلية كانت ام خارجية وذلك لتمكين الوحدة الاقتصادية من الاستفادة من هذه الطاقة.