مناقشة رسالة الماجستير في تخصص الادارة الصناعية للطالبة (صفا خالد مثنى)لموسومة (التــوازن الاستــراتيجـي على وفق المــوارد البشــرية المستـدامة – بحث تحليلي في شركات الاتصالات المتنقلة في العراق) 


تمت في كلية الادارة والاقتصاد جامعة بغداد ، مناقشة رسالة ماجستير في تخصص الادارة الصناعية للطالبة (صفا خالد مثنى) بأشراف أ.م.د. سعدون محسن سلمان عن رسالتها الموسومة (التــوازن الاستــراتيجـي على وفق المــوارد البشــرية المستـدامة – بحث تحليلي في شركات الاتصالات المتنقلة في العراق)

الاستدامة تعزز الصورة التنظيمية وتحدد كفاءة العاملين فيها، مما يؤدي ذلك إلى زيادة التزام العاملين والادارة بتحقيق الاستدامة للمورد البشري لمواجهته التغيرات البيئية عبر تحقيق التــوازن الاستــراتيجـي داخل وخارج المنظمات.

و جاءت فكرة البحث لتمزج وتكامل بين مفهومي المــوارد البشــرية المستـدامة والتــوازن الاستــراتيجـي، من اجل تطوير وتحسين عملها، ويعد ذلك بحد ذاته نقطة قوة لكونه نمط جديد من التفكير المتعلق بالتجديد الاستراتيجي للمنظمة الذي يمكنها من تحقيق التميز المستدام الذي من الصعب على المنافسين محاكاته.

وتمثلت مشـكلــة الـبحــث  بضعف ادراك تأثير بعض ابعاد المــوارد البشــرية المستـدامة في التــوازن الاستــراتيجـي، وجرى صياغة مجموعة من التساؤلات من الممكن ان تساعد في توضيح تأثير المــوارد البشــرية المستـدامة في التــوازن الاستــراتيجـي.

يسعى البحث الى تحقيق مجموعة اهداف اهمها:

  • الكشف عن أولوية ترتيب ابعاد المــوارد البشــرية المستـدامة على وفق إدراك مسؤولي مجتمع البحث في كل شركة للتأكيد على الابعاد التي تناولت، والعمل على تحسين الابعاد الأخرى للنهوض بواقع عمل الشركات المبحوثة.
  • تحديد أي من الابعاد الفرعية للموارد البشرية المستدامة تكون علاقته وتأثيره أكبر او اقل في التــوازن الاستــراتيجـي في كل شركة من الشركات المبحوثة.
  • تحديد الدور الذي تلعبه متــغـيـرات الـبحــث في الشركات المبحوثة ومدى انعكاس ذلك في تطوير عملها ومعرفة أي الشركات المبحوثة تكون متقدمة من ناحية العلاقة والتأثير بين متــغـيـرات الـبحــث.
  • محاولة توجيه الإدارة العليا في الشركات المبحوثة بأهمية متــغـيـرات الـبحــث وابعادها في اتخاذ القرارات الاستراتيجية التي تساعد في زيادة الحصة السوقية اعتماداً على القدرات المعرفية للموارد البشرية المستدامة.

وقد توصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها :

  • تقدمت شركة اسياسيل في مجال التكنولوجيا بوصفها أحد ابعاد المــوارد البشــرية المستـدامة اذ تسهم التكنولوجيا فيها في تقليل الكلف والوقت والجهد المبذول من قبل العاملين بشكل مميز تليها بعد ذلك شركة كورك في حين لم يتحقق ذلك المستوى لشركة زين اذ تراجعت ولم تحصل على النسب المقبولة لقناعات العينة.
  •  تراجعت مؤشرات (الاستدامة البيئية، والتكنولوجيا) في شركة زين العراق في دعمها للتوازن الاستراتيجي اذ تقدمت عليها شركة اسياسيل بشكل واضح ومن ثم شركة كورك.
  •  اتسمت الاستدامة الاجتماعية في شركة اسياسيل بتقدم كبير من خلال ضوابط التعيين ومستوى العدالة والتوافق مع القوانين وملائمة أسعار منتجاتها وخدماتها المقدمة للزبائن تليها شركة زين ومن ثم شركة كورك اذ حققت مستوى مقبول.
  • حققت الشركات الثلاث مؤشرات إدراك جيدة جداً اذ تقدمت شركة اسياسيل في مجال التحسين المستمر لأداره وتأهيل معدات العمل بتحقيق ثبات معدلات انتاجيتها المقدمة للزبون تليها شركة زين العراق في حين لم تحقق شركة كورك ذات التقدم.

ومن خلال الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة قدمت الباحثة عدد من التوصيات :

  • ان الشركات الثلاثة يتعين ان تكون معنية بالاستدامة البيئية مما تحققه من رضا الزبون وذلك من خلال بروتوكولات التعاون مع المنظمات البيئية والصحية وتقليل الانبعاثات الناشئة عن أنشطتها.
  • يتعين ان تكون الاستدامة البيئية ضمن قيم الإدارة العليا لشركة كورك فضلا عن ان تكون قرارات شركة زين التي تراعي الوعي البيئي الطوعي للعاملين فيها واضحة في المعال
  • ان تركز شركة زين العراق على تحديث تقنياتها وتهيئة العاملين نفسياً ومادياً لتقبل استعمال الأجيال الجديدة من التكنولوجيا.
  • يتعين ان تعتمد الشركات الثلاثة على تكنولوجيا حديثة تسهم في خفض الكلف والوقت والجهد لقيادة الكلفة في سوق التنافس.

 

Comments are disabled.